معلومات عن طيور الحب --> Widgets, Inc
عالم الطيور عالم الطيور
random

آخر المواضيع

random
جاري التحميل ...

معلومات عن طيور الحب




بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله، السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته متابعي قناة و مدونة سوق عمر المختصة في علم الطيور و خاصة الكناري منها و الحسون.

طائر الحب أو عصفور الحب أو عاشق ومعشوق، ولدى عامّة الغرب باسم الپاراكيت المنزلي المألوف وپاراكيت الترس، وأيضًا البادجي (بالإنگليزية: Budgie)، هي إحدى أنواع الببغاوات الصغيرة الحجم و طويلة الذيل و آكلة البذور، وهي المُمثل الوحيد لجنس الببغاوات الرخيمة (باللاتينية: Melopsittacus)، حيث عاشت متحدية الجفاف والحياة الصعبة طيلة ما يقرب من خمسة ملايين سنة. البريّ من هذه الطيور أخضر وأصفر اللون دائمًا، ويمتلك علامات سوداء صدفيّة الشكل على ظهره، وقفا العنق، والجناحين، غير أن التزويج الإنتقائي في الأسر أدّى إلى نشوء أفراد مستأنسة زرقاء، وبيضاء، وصفراء، ورمادية، وأخرى ذات أعراف. البادجي من طيور الزينة المُحببة في جميع أنحاء العالم، ويعود ذلك لحجمها الصغير، وسعرها القليل، ومقدرتها على تقليد صوت البشر، وطبيعتها المرحة.

أكثر ما يُعرَف عن هذا الببغاء الصغير أنّه طائر أقفاص مُحبّ للعُزلة، ولكنّه في البريّة مُحبٌ للإجتماع، واسعُ التّنَقّل، كَثيرًا ما يَطُوف في أسراب ضَخمة، أحجامها تختلف بإختِلاف مَؤُونة الطَّعام. ففي السنوات التي يكون خِلالها هُطُول الأمطار مُرتفعًا نسبيًا والطَّعام غزيرًا، تغدو الدرّة أو بما يسمى طيور الحب إحدى أكثر الببغاوات الإسترالية عَدَدًا. ببغاوات الدرّة تَمتاز بِرَشاقتها وسُرعة طيرانها، ونادرًا ما تُلازم أسرابها مَكانًا واحدًا مُدّة طَويلة. تُعشِّش أزواجها في مُستعمرات، وقد يُنتج الزوج عِدّة فَقَسات في الموسم.


البادجي طيور شديدة الوثوق باللوريات وببغاوات التين، وعلى الرغم من أنها تُسمّى باللغة الإنگليزية العاميّة، وبالأخص الأمريكية، "پاراكيتات" (مُفردها: پاراكيت)، فإن هذا الاسم يُطلق من الناحية العلمية على عدّة أنواع من الببغاوات صغيرة الحجم ذات الذيول الطويلة والمُفلطحة. إن أصل اسم Budgerigar، المُعرّب إلى "بُدجَريقَة" غير معلوم على وجه اليقين، غير أن النوع سُجّل رسميًا ضمن قائمة الطيور العالمية لأوّل مرة في سنة 1805. تتزواج هذه الببغاوات عندما تكون الظروف البيئية المحيطة بها أو المعيشية مناسبة، سواء في الأسر أو في البرية، وهي أحادية الزوج، أي تكتفي بشريك واحد طيلة حياتها. مثلها مثل مُعظم الببغاوات، تشتهر طيور الحب بمقدرتها على تقليد الأصوات.

دُشنت هذه الببغاوات لأوّل مرة في أوروبا تقريبا في سنة 1840، وبحلول النصف الثاني من القرن التاسع عشر أصبحت شائعة الوجود في متاجر الحيوانات الأليفة، وأخذ المُربون يعملون على تفريخها بكثرةٍ لتلبية الطلب المتزايد عليها، ولعلّها قد استحالت اليوم أكثر أنواع الببغاوات الأهليّة انتشارًا في العالم، ومن أكثرها تنوعًا من حيث الشكل والحجم واللون، والأكثر اختلافًا عن أنسابها البريّة. الدرّة في اللغة العربية هو إسم علم مؤنث معناه "اللؤلؤة العظيمة"، وهو بضم الدال، والدرّة أيضًا هي الشيء النفيس، فيُقال دُرَّة التاج، أي أبرز وأغلى ما فيه، وقد حملت معنى الببغاء عند العرب قديمًا، ومنها اشتُق اسم الطائر الطيّب الذي يُفيد معنى الطائر النفيس أو الغالي. ولعلّ الإسم أُطلق على هذه الطيور بسبب ما تُظهره أزواجها من ولع ببعضها. من الأسماء الرديفة الأخرى المألوفة في العالم الغربي: پاراكيت الترس.

كان يُعتقد أن طيور الدرّة أو البادجي تُشكّل حلقة الوصل بين جنسيّ ببغاوات الأعشاب (Neophema) والببغاوات الأرضية (Pezoporus)، إستنادًا إلى أن كل منها يمتلك ريشًا مقلمًا. غير أن الدراسات الوراثية العرقية الحديثة والتجارب على جدليات الحمض النووي أظهرت أن طيور الدرّة أقرب إلى اللوريّات وببغاوات التين في واقع الأمر، أكثر من الجنسين سالفا الذكر. يصل مُعدّل طول طيور الدرّة البريّة إلى 18 سنتيمتر (7 إنشات)، وتتراوح زنة إناثها بين 24 و40 غرامًا، وذكورها بين 22 و32 غرامًا، وريشها أخضرٌ باهت على البطن والكفل، أمّا شملتها، أي كواسي الظهر والجناحين، فذات علامات سوداء داكنة عند البوالغ، وباهتة عند الفراح والأحداث منها، تنتهي بتموجات صفراء واضحة للعيان. الجبهة والوجه أصفران عند الطيور البالغة، أما عند اليافعة فتظهر علامات سوداء تمتد حتى القير.



تصل الذكور مرحلة النضج الجنسي عندما تبلغ من العمر ما بين 3 إلى 4 شهور، وعندما تبلغ 50 يومًا تبدأ بالسعي وراء الدرّات الأخرىات، وتحاول الإحتكاك بمن إستطاعت منها، وبحلول يومها السبعين تقريبًا تكون قد اختارت شريكها المستقبلي الذي سوف تمضي حياتها معها، فإن بلغت 105 أيام من العمر تكون قد إتخذت لنفسها شريكا، تنصّ الكتابات الأوليّة أن أقصى أمدٍ حياتيّ بلغته هذه الطيور في الأسر تراوح بين 15 و17 عامًا، وعلى الرغم من إمكانية بلوغ الطيور المستأنسة هذه المرحلة العُمرية، إلا أن هذه الحالة تبقى نادرة، وفي العادة فإن أقصى حدٍ بلغته الطيور في البريّة ووثقته المراجع تراوح بين خمسة وعشرة سنوات فقط.

التعليقات



موقع مهتم بعالم الطيور و كيفية تربيتها و طريقة ترويضها و أسباب مرضها و كيفية معالجتها إضافة الى شرح مفصل لكثير من الأدوية و الفيتامينات وغيرها من الأشياء الخاصة بحياة الطيور وغيرها من الحيوانات و المواضيع المفيدة و الشيقة.

إتصل بنا

Mohon Aktifkan Javascript!Enable JavaScript

جميع الحقوق محفوظة

عالم الطيور

2021 - 2019